السيد رئيس بلدية بوذنيب في حوار مع زوار بوابة بوذنيب
بقلم هيئة التحرير
نشر الجمعة 31 أغسطس 2012

بوابة بوذنيب الإلكترونية

إيماناً بدور الصحافة في أن تكون لسان وصوت المواطنين , لنقل نبض الشارع وتشريح الواقع , برصد السلبيات , والإضاءة على الإيجابيات ….

بهذا الصدد وبهدف إشراك المواطنين…نشرت بوابة بوذنيب إعلانا لعموم السكان على موقعها يشير إلى أنها ستقوم بحوار مع السيد رئيس المجلس البلدي لبوذنيب السيد احماد بوكبوط لتسليط الضوء على بعض القضايا التي تشكل محط اهتمام المواطنين، ولتوضيح مجموعة من المشاريع التي هي في طور الانجاز والتي اكتملت كما سيتحدث لنا السيد الرئيس عن مختلف الاكراهات والتحديات التي واجهت المجلس والى أي حد تمكن من إدارة الشأن المحلي في متنوع مستوياته.وفتحت البوابة صندوق التعليقات اسفل الإعلان لتلقي استفسارات وتساؤلات المواطنين التي تتعلق بعمل المجلس،،،وقد اثمر الإعلان عن مجموعة من النقاط المهمة والاستفسارات المتنوعة همت قضايا عامة واخرى خاصة، قدم السيد الرئيس إجابات عليها ، نتمنى ان تكون شافية وكافية.

السيد الرئيس مرحبا بك ضيفا على بوابة بوذنيب الإلكترونية،وشكرا لقبولكم الدعوة، في البداية وككل ضيف نريد منكم بطاقة تعريفية ؟

احماد بوكبوط من مواليد قصر الطاوس 1966، تقني ، رئيس بلدية بوذنيب 2 أبناء

س1: حسن من بوذنيب يسأل : كانت بوابة بوذنيب قد نشرت مقالا تحت عنوان :”سيارة المجلس البلدي تهرب ليلا على متن قاطرة” نريد معرفة ملابسات الحادث وما مصير السيارة التي وقع بها الحادث ؟

ج: كنت في مهمة لمدينة الرباط ،رفقة موظفي بلدية بوذنيب ، كان الجو غير ملائم ،،وصلنا لبوذنيب حوالي الساعة الثالثة صباحا وعن الرجوع لمقر سكناي بمدينة الرشيدية وقعت الحادثة، الحمد لله لم اصب بأذى ، وقعت 3 حوادث سير مماثلة بالطريق الرابطة بين الرشيدية ومكناس ،و تضرر هيكل السيارة وقد قمت بالإجراءات الأمنية اللازمة.

س2: فيصل من الرباط  يسأل : الشئ الذي  يثير الانتباه كثيرا في الحركية التي تعرفها مدينة بوذنيب هي حال الإنارة العمومية وخاصة بالأحياء حيث كثرة الأعطاب وتأخر كبير في التدخلات. لماذا لم يشمل مشروع التأهيل الحضري الإنارة العمومية التي تضفي بهاء على الشوارع والأزقه وتغنينا على الكثير من الحوادث التي تشهدها المدينة من سرقة واعتداء؟

ج: صفقة الإنارة العمومية مازالت في أيدي السيد المقاول ، وقد قمنا بإخباره بمسألة الإنقطاع المتكرر للإنارة في الشارع الرئيسي لبوذنيب وأوضح أن الأمر مجرد ضبط وقت أتوماتيكي يتسبب في تعطيل عمل المصابيح،قام بتعديله ، وبالنسبة للإنارة في الأحياء الداخلية فقد عملنا على أن نعمم الإنارة لجميع أحياء المدينة وحتى واد حي لكرابة قمنا بايصال الكهرباء إليه،و نحن بصدد تشكيل فرقة متخصصة بالأمور التقنية للكهرباء تتكلف بالاصلاحات الضرورية عند وجود عطب ما .

علي من بوذنيب يسأل :

س1 : السيد الرئيس ماهي الموارد المالية لبلدية بوذنيب و كم بلغت ميزانية السنة الحالية؟

ج: ميزانيتنا في البلدية ضعيفة جدا،نحن نشتغل بمساعدات الدولة ،بالنسبة لفائض السنة الماضية بلغ 2 مليون درهم برمجت كلها لمشاريع تنموية للبلدة.

س2: لماذا لم تدخلوا الحديقة المتواجدة أمام الباشوية في برنامج اعادة تاهيل المدينة؟

ج:مشروع الحدائق ببوذنيب لم يبرمج في الاتفاقية التي وقعت أمام صاحب الجلالة،و من جهتنا فقد قمنا بعدة تدخلات للجهة من اجل برمجت حدائق حي المسيرة ومنتزه البلدية وساحة 3 مارس التي اقترحها مكتب الدراسات، والأشغال سائرة في طور الانجاز.

س3 :لماذا يتم الإفتصار فقط على تهيئة مركز المدينة أين نصيب الأحياء الأخرى من التأهيل ؟

ج: نحن وككل مدينة في المغرب ،تبدأ التهيئة  الحضرية من مركز المدينة، به تتواجد معظم المصالح الإدارية وقبلة كل الوافدين عليها،وأعتقد أنه لازالت في المستقبل مشاريع تنموية قد تأتي عبر زيارات ملكية أو عبر شراكات للمجلس المقبل مع الوزارات المختصة.

س4: ماذا عن الاستقالة التي شاع انكم قدمتموها لدى عامل الاقليم؟

ج: بالطبع قبل أن اسافر لفرنسا ، وضعت استقالتي لدى السيد العامل بسبب كثرة الإنتقادات اللاذعة مشاكل مع بعض أعضاء  المجلس وبعدما كثرت الإنتقادات اللاذعة، فضلت أن استقيل من رئاسة البلدية ، إلا أنه بعد رجوعي تدخلت بعض الجمعيات لتدخل بيني وبين الأعضاء وتتم تسوية الأمور حبيا.

س4 : نوال تسأل : ممكن توضيح حوال المشاريع التي جاءت في إطار الزيارة الملكية الميمونة ؟ وهل مشروع ‘الواد الحار’ هو من إنجاز البلدية ؟

ج: أولا نبدأ بالمشاريع التي وقعت في الاتفاقية أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس :

  • - ملاعب كرة القدم
  • - الإنارة العمومية
  • -  إصلاح الشعبة الحي الجديد
  • - تعبيد الطريق

 لا بد من وجود قنوات الصرف الصحي بعدها يأتي تعبيد الطرق، ارتأينا في المجلس أن نقوم بارسال اقتراح الى السيد العامل عبد الله اعميمي الذي ارسله بدوره  للديوان الملكي وتمت الموافقة عليه على أساس  إنجاز مشروع الواد الحار أولا ثم تعبيد الطريق ثاينا وقد عمدنا الى تحويل المشاريع الأخرى لتكون قنوات الصرف الصحي شاملة لكل أحياء بوذنيب بدون استثناء ،وحاليا قد أنجز الشطر الأول من المشروع بكلفة 1 مليار سنتيم،  الشطر الثاني بكلفة 66 مليون درهم سيتم الشروع فيه متم هذه السنة او بداية 2013.

س5: سعيد من بوذنيب يسأل : أنت عرفت بتضحياتك وتفانيك في العمل وتعد أفضل رئيس مر في بوذنيب،كيف ترى الحرب الإعلامية الموجهة إليك أنت كشخص أولا و ومن طرف لوبيي الفساد بالبلدية التي يراد منها تشويه صورتك لأنك لك ثقل في المدينة ،من خلال نتائجك التي حققتها في الإنتخابات الماضية رغم المقاطعة والحملات المضادة؟ وماهي المشاريع التي ترى النور قريبا بالبلدة ؟

ج: انا أسميها حربا سياسية، دعوات سياسية مبطنة قبل آوانها ،حربا لوضع عراقيل في طريق كل المشاريع التنموية اللتي تعرفها بوذنيب في الفترة الأخيرة،بالطبع لدينا معارضة في المجلس،ولدينا حزازات بين أعضاء المجلس حول أحقية دائرة بالمشاريع على حساب أخرى، وأعمل بمبدأ تغليب مصلحة المدينة على المصالح السياسية الشخصية.

بالنسبة للمشاريع التي ستعطى انطلاقتها قريبا ببوذنيب فنبدأ بالقنطرة التي ستربط بين حي لكرابة والمركز،وسيتم إحداث قسمين تابعين للمدرسة الملحقة بالحي المحمدي،كما سيتم اقتناء سيارة نقل اللحوم بالإضافة الى توسعة مرآب البلدية.

س5: محمد السهلاوي من بوذنيب يسأل : ماهو السبب في الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في بعض الاحياء.؟ولماذا يدفع المواطنون البسطاء مبالغ الفواتير الكبيرة والتي تتضمن نسبة من انارة الشوارع وهم لا يستفيدون منها.؟

ج: للتوضيح فقط ،فبلدية بوذنيب هي من تدفع فاتورة الإنارة العمومية،نسبة انارة الشوارع التي يدفعها المواطن ستبقى مستقرة، في تقديرنا أن الكلفة الإجمالية السنوية للكهرباء هذه السنة ستناهز 55 مليون سنتيم.

س6: أشرف من بوذنيب يسأل : الى رئيس المجلس البلدي لمدينة بوذنيب أقول هذا الكلام والعرق يتطاير من جبيني من الروتين وشدة الحرارة فهل من المعقول أن يوجد مسبح واحد في مدينتنا  ماعليناش ولكن باش غادي ابقى مسدود راه المنكر هذا. قد استمتعنا في الأيام الأولى من شهر رمضان لكن الاستمتاع لم يدم بحجة أن المضخة قد تعطلت.هذا الكلام أو بالأحرى هذة الكذبة  لم تنطلي علينا. بالعلم أن الأيام العشرة الذي فتح فيه المسبح يكفي لشراء مضخة على الأقل………………ويظل السؤال مفتوحا ولسيادتكم واسع النظر؟

ج: بالنسبة للمسبح البلدي فمجلس الجهة هو من تدخل في شراء مضخات للماء وتأهيل المسبح،ومع استنفاذ الفرشة المائية للبئر المجاور للمسبح،أصبحنا نجلب الماء من الساقية عبر مضخات صغيرة وهي الآخرى تعطلت فما كان لنا إلا أن نغلق المسبح لأن الخسائر أكبر من العائدات.في العام المقبل ان شاء الله سيتم تأهيل المسبح كليا وأعدكم بهذا.

س7: أبو نضال من بوذنيب يسأل : ماهي المعايير التي اعتمدها المجلس لتوزيع منح على الجمعيات؟و لماذا تم إكرام جمعيتين بمنح كبيرة و هي التي خرجت من تنسيقية المجتمع المدني ببوذنيب؟و حرمان جمعيات فاعلة و نشيطة من هذه المنحة؟

ج: جمعية محاربة داء السكري صوت الاخوة الأعضاء في المجلس في دورة يوليوز من هذه السنة على انها تقوم بعمل إنساني محض وجليل ويلزم أن نوليها اهتمام أكثر من غيرها،وجمعية أصدقاء الأرض أخذت على عاتقها مشروع قتل الكلاب الضالة بالمدينة وهي تأخذ مصاريف تنفيذ المشروع.
استفادت أيضا جمعية الشعلة والواحة ،والحي المحمدي لأنها لم تستفد السنة الماضية لأسباب في ملفات التأسيس.أما موقفي شخصيا من الحراك الاجتماعي ببوذنيب الذي تقوده جمعيات وهيئات المجتمع المدني فهو ايجابي وانا مع المطالب التي سطرت في المذكرة المطلبية وما أعاتب عليه الإخوة في التنسيقية انهم لم يشركوننا في صياغة مطالب المذكرة المطلبية و قاطعوا الحوار الذي أجريناه وعموم الساكنة ببوذنيب.

كلمة ختامية :

نتمنى ان نحتفظ بحقنا في الحملات السياسية فقط في وقتها، وتغليب المصلحة العامة على الخاصة عند الصعود لأحد مراكز القرار في المجلس، كل يشتغل من موقعه من أجل النهوض بتنمية المدينة على جميع المستويات،أرجو من الساكنة الحفاظ على الممتلكات العامة ففي الأخير تبقى ملكا لنا جميعا،كما أشكر بوابة بوذنيب على استضافتها لنا في هذا الحوار الذي نأمل من خلاله ان نكون أعطينا أجوبة شافية على تساؤلات السادة الزوار.

Related posts:

  1. السيد رئيس المجلس البلدي ببوذنيب في حوار مع البوابة .
  2. حوار مع الحارس العام السيد العربي الحسني العلوي بثانوية بوذنيب.
  3. بوابة بوذنيب تفتح باب الإنضمام لفريق العمل.
  4. مدير ثانوية معركة بوذنيب في ضيافة بوابة بوذنيب الإلكترونية.
  5. بلاغ من إدارة بوابة بوذنيب الإلكترونية .